أهم الأخبار
الرئيسية / أخبار أوكرانيا / مسارات الحرب الروسية على أوكرانيا وآثارها العسكرية والسياسية والاقتصادية(2)
د.خليل عزيمة
د.خليل عزيمة

مسارات الحرب الروسية على أوكرانيا وآثارها العسكرية والسياسية والاقتصادية(2)

مسارات الحرب الروسية على أوكرانيا وآثارها العسكرية والسياسية والاقتصادية(2)

إعداد: البروفيسور خليل عزيمة..أكاديمي ومحلل سياسي مختص بالشؤون الأوكرانية

مسارات الحرب بين روسيا وأوكرانيا: لمتابعة الجزء الأول (إضغط هنا)

عندما بدأت القوات الروسية التقدم إلى الحدود الأوكرانية يوم 24 فبراير/شباط، توقعت موسكو الاستيلاء على كييف في مدة ثلاثة أيام. وكان العديد من المراقبين الخارجيين يخشون تدمير القوات الأوكرانية. كانت خطة موسكو عبارة عن تدابير قمعية لتحقيق الاستقرار في السيطرة على أوكرانيا بحلول يوم النصر في 9 مايو/أيار. بدلا من ذلك، تم صد الهجوم الروسي بخسائر فادحة، والآن يتحول إلى هجوم محدود لمحاولة الاستيلاء على منطقتي دونيتسك ولوهانسك.

تغيرت أهداف الحرب التي يطالب بها المسؤولون الروس بمرور الوقت بسبب الوضع المتغير على الجبهة. وفي غضون أسبوعين من بدء الغزو، أصبحت الإشارات إلى “نزع السلاح” و “نزع النازية” أقل شيوعا في البيانات الرسمية. تم الإعلان عن أهداف العملية الخاصة لتكون حماية روسيا من التهديد العسكري الذي تشكله الدول الغربية وأوكرانيا، ونهاية الحرب في دونباس وحماية سكان بما يسمى “جمهورية دونيتسك الشعبية” و “جمهورية لوهانسك الشعبية”. ووفقًا لنتائج فبراير/شباط، لقد ارتكبت روسيا وفلاديمير بوتين خطأً استراتيجيًا لقد توقعوا تنفيذ حرب خاطفة وإجبار أوكرانيا على تغيير الحكومة بسرعة إلى حكومة مؤيدة لروسيا، لكن بالفعل في اليوم الثالث من الحرب، استُنفدت القوات الروسية بسبب المقاومة الشرسة للقوات المسلحة لأوكرانيا. كان موقف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي رفض مغادرة كييف، غير متوقع لكل من روسيا والغرب. الروح القتالية للمدافعين والهوية الوطنية للأوكرانيين تعززت فقط على خلفية إخفاقات المحتلين. تلقت أوكرانيا دعمًا من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، وبدأ فرض عقوبات شديدة على روسيا.

في نهاية مارس/آذار، ركز الروس هجماتهم على مستودعات الوقود لجعل من الصعب على الأوكرانيين توفير الخدمات اللوجستية وخلق أزمة إنسانية. ونظرًا لعدم تمكن القوات الروسية من التقدم على الأرض، فقد زادت من عدد الهجمات الجوية على المناطق السكنية والبنية التحتية. وبسبب الخسائر الكبيرة، بدأت روسيا في جذب الأفراد العسكريين من وحدات الدعم، ولا سيما من المؤسسات التعليمية فقد تبين أن محاولات تجنيد المتطوعين غير فعالة. في الأيام الأخيرة من شهر مارس/آذار، انسحبت القوات الروسية من كييف، وبقي التركيز على الاتجاه الشرقي. في 31 مارس/آذار، حررت القوات المسلحة الأوكرانية بوشا، وغادر المحتلون تشرنوبيل. وصرح الجانب الروسي في 25 مارس/آذار، أن الهدف الرئيسي للقوات الروسية هو فقط فرض السيطرة الكاملة على أراضي دونباس.

في 11 أبريل/نيسان، وصف لافروف الهدف الجديد المتمثل في “عملية عسكرية”: إنها مصممة لوضع حد لهيمنة على الساحة الدولية. في 22 أبريل/نيسان، بعد ظهور معلومات حول الهجوم الروسي الوشيك واسع النطاق في الجنوب الشرقي، صرح نائب قائد المنطقة العسكرية المركزية، رستم مينكاييف، بأن الهدف من “المرحلة الثانية من العملية الخاصة” هو “بسط السيطرة الكاملة على دونباس وجنوب أوكرانيا” لضمان ممر بري إلى شبه جزيرة القرم و”مخرج آخر إلى ترانسنيستريا، حيث يتم أيضا ملاحظة حقائق اضطهاد السكان الناطقين بالروسية”.

في نهاية شهر مايو/أيار، شنت القوات الروسية هجومًا على مناطق ليمان وبوباسنايا وسيفيرودونتسك وسلوفيانسك. دفعت القوات المسلحة الأوكرانية، بحلول 28 مايو/أيار، القوات الروسية في منطقة سيفيرودونيتسك وتوشكيفكا وأوسكولونيفكا إلى المواقع السابقة. في وقت لاحق، تقدم الروس بعمق في سيفيرودونتسك وتمكنت القوات الأوكرانية من عبور إنجولتس وإنشاء رأس جسر على الضفة الأخرى. في 31 مايو/أيار، وافق الاتحاد الأوروبي على فرض حظر على النفط الروسي، مما سيقلل وارداته بنهاية عام 2022 بنسبة 90% .

في يونيو/حزيران، حررت القوات المسلحة الأوكرانية أكثر من 20 مستوطنة في منطقة خيرسون. واتهمت أوكرانيا ودول أخرى ألمانيا مرارًا وتكرارًا بتأخير تسليم الأسلحة. وقال المستشار الألماني أولاف شولتز، بعد زيارته لأوكرانيا مع إيمانويل ماكرون في 17 يونيو/حزيران، إن الأسلحة الثقيلة الألمانية ستصل في الوقت المناسب لقلب مجرى الحرب في دونباس  .

وفقًا للمخابرات البريطانية، فإن الدفاعات الساحلية الأوكرانية قد حيدت إلى حد كبير قدرة روسيا على بسط سيطرتها على البحر الأسود. ساهم في ذلك ضرب القوات الأوكرانية للزورق الروسي “فاسيلي” في 17 يونيو/حزيران والذي كان ينقل الأسلحة، وضربات 20 يونيو/حزيران على منصات التنقيب عن النفط والغاز التي تم الاستيلاء عليها في عام 2014، وهجوم صاروخي في جزيرة زميني المحتلة والسيطرة عليها فيما بعد.

منح المجلس الأوروبي في 23 يونيو/حزيران أوكرانيا وضع مرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي، وخططت أوكرانيا لتنفيذ توصيات المفوضية الأوروبية بشأن بدء مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية عام 2022  .

في ليلة 24 يونيو/حزيران، انسحبت القوات المسلحة الأوكرانية من سيفيرودونتسك إلى مواقع أكثر تحصينًا. أرهقت المعارك في المدينة بشكل كبير القوات الروسية وأجبرتها على إضعاف الهجوم في مناطق أخرى من الجبهة. 

في القمة التي عُقدت في مدريد في 29 حزيران (يونيو) ، اعتبر حلف الناتو روسيا بمثابة التهديد الأكبر وصرح الأمين العام ينس ستولتنبرغ أن الناتو يواجه أكبر تحدياته منذ الحرب العالمية الثانية. وقال فلاديمير بوتين إن الأهداف النهائية لـ “العملية الخاصة” في أوكرانيا هي تحرير دونباس والحصول على ضمانات أمنية لروسيا.

في 4 يوليو، تم تثبيت العلم الأوكراني على جزيرة زميني، إيذانًا بالعودة الكاملة للجزيرة إلى سيطرة أوكرانيا وأضافت المتحدثة باسم المركز الصحفي لقيادة العمليات “الجنوبية” ناتاليا هومينيوك أنه في باقي أراضي جنوب أوكرانيا، تتقدم القوات المسلحة الأوكرانية “ببطء ولكن بثبات”.

اوكرانيا روسيا
اوكرانيا روسيا

مسارات الحرب الروسية على أوكرانيا وآثارها العسكرية والسياسية والاقتصادية(2)

 

شاهد أيضاً

زيلينسكي

الرئيس زيلينسكي يهنئ الطلاب ببدء العام الدراسي الجديد

الرئيس زيلينسكي يهنئ الطلاب ببدء العام الدراسي الجديد هنأ الرئيس فولوديمير زيلينسكي تلاميذ المدارس والطلاب …

اترك تعليقاً