الرئيسية / اتصل بنا

تعليق واحد

  1. علي العتيبي

    يقول الشاعر : كُلُّ ابْنِ أُنْثَى وإنْ طالَتْ سَلامَتُهُ يَوْماً على آلَةٍ حَدْباءَ مَحْمولُ ما اصدق الموت، هادم اللذات، مفرق الجماعات ، فمهما عاش الانسان فمصيره الى الفناء ، ومهما جمع من متاع الدنيا فلن يخرج منها الا بما قدم سواء من افعال الخير او الشر، هكذا اقتضت مشيئة الله عز وجل في الخلق ان يعيدهم الى سيرتهم الاولى، ولطالما لهى العبد وانغمس في ملذات الحياة ، وفجاءة يأتيه النذير بفقد احد الاصدقاء او الاقارب، ووقتها تكون مصيبة المرء منا مضاعفة ، مصيبة الفقد، والغفلة ، وآه من الغفلة ، فكفى بالموت واعظا. في مثل هاذا اليوم قبل سبع سنوات فقدنا اخا عزيزا مخلصا عرفته منذ عامين وخبرته صديقا صدوقا ، بارا وفيا ، مبتسما بشوشا .. فقدت صديقي الاعز الدكتور عوده سلطان ابو محمد ، رحل تاركا لنا بصمات لا تنسى من أدب جم واخلاق رفيعة.. نتذكر ولا ننسى ، وكيف ننسى؟ ، وهل يبقى للانسان بعد الرحيل الا الذكرى الطيبة؟ رحمك الله يا صديقي ، فلقدت تركتنا ورحلت بجسدك ولكن تبقى روحك الطاهرة بيننا.. يبقى طيب معدنك واصلك الكريم ومواقفك الجميلة ، تبقى ابتساماتك تتلألأ في ارجاء نفوسنا.. رحمك الله وغفر لك واسكنك فسيح جناته .. ان العين لتدمع وان القلب ليحزن وان على فراقك يا ابو محمد لمحزونون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.