أهم الأخبار
الرئيسية / مقالات / أومان و”الحسيديم” في هذا العام

أومان و”الحسيديم” في هذا العام

الدكتور خليل عزيمة، باحث وأكاديمي

في كل عام، يتوجه عشرات الآلاف اليهود – طائفة “الحسيديم” من جميع أنحاء العالم إلى مدينة “أومان” في أوكرانيا.

للحج والاحتفال بالسنة اليهودية الجديدة “روش هاشناه”. وتكون الوجهة النهائية للرحلة في مدينة أومان مقام “الحاخام ناخمان”، مؤسس براتسلاف حسيديم. ويعتقد أتباعه أن العام المقبل سيكون ناجحًا بشكل خاص لأولئك الذين يقضون العطلة بالقرب من قبر الحاخام.

في الشهر الماضي، وصل ذكر كلمات “فيروس كورونا” و “الحسيديم” و “أومان” في الأخبار إلى مستوى حرج. حتى أن عمدة المدينة، أولكسندر تسيبري، أمضى ليلة تحت مكتب الرئيس، وحث الحكومة المركزية على الحد من وصول الحجاج إلى أوكرانيا. وتنقسم الآراء المحلية حول هذا الموضوع حيث يعتقد البعض أن خطر اندلاع جديد لـ COVID-19 بسبب الاحتفال بعيد رأس السنة، بينما يشير آخرون إلى اقتراب موعد الانتخابات.

من 28 أغسطس/آب إلى 28 سبتمبر/أيلول، تم إغلاق حدود أوكرانيا أمام الأجانب، وقد تم اتخاذ هذا القرار في اجتماع لمجلس الوزراء في 26 أغسطس/أب، بسبب تدهور الوضع الوبائي، ووفقاً لبعض المصادر، إن قرار مجلس وزراء أوكرانيا تمليه الرغبة في منع الحسيديم من الحج للاحتفال برأس السنة اليهودية. كما طلبت وزارة الصحة الإسرائيلية وسلطات مدينة أومان منع الحجاج، مشيرة إلى أن الاحتفال الجماعي يمكن أن يؤدي إلى تفشي المرض من جديد.

قبل يومين من إغلاق الحدود، بدأ الحسيديم بالوصول إلى أوكرانيا. في 14 سبتمبر/أيلول، ذكرت لجنة حدود الدولة في بيلاروسيا أن هناك أكثر من 1500 شخصاً من الحسيديم على الحدود مع أوكرانيا، ويطالبون بالسماح لهم بالاحتفال بالعام اليهودي الجديد. وقالت دائرة الحدود الحكومية الأوكرانية أنه من المتوقع وصول 4 آلاف من الحسيديم إلى حدود أوكرانيا. وناشدت وزارة الخارجية الأوكرانية السلطات البيلاروسية بعدم إصدار تصريح للمغادرة إلى أوكرانيا.

وفي 16 سبتمبر/أيلول، قرر مجلس الوزراء الأوكراني إغلاق نقطة تفتيش مع بيلاروسيا “نوفي ياريلوفيتشي” التي يحاول الحسيديم من خلالها الوصول إلى أوكرانيا. وعلق على ذلك السفير الإسرائيلي في أوكرانيا، جويل ليون، إن إسرائيل تحترم قرار الحكومة الأوكرانية بإغلاق الحدود، لذلك يجب على الحسيديم العودة إلى بيلاروسيا. لدى الحسيديم علاقة خاصة بالسلطات الإسرائيلية. ويمكن رؤية هذا حتى في أومان. يتم الحفاظ على النظام في رأس السنة من قبل أكثر من 500 مسؤول أمني، ستة منهم جاءوا من إسرائيل.

في الوقت نفسه، حاول بعضهم الوصول إلى أوكرانيا حتى النهاية. حتى صباح يوم الجمعة 18 سبتمبر/أيلول، كان المئات من الحجاج يقيمون على الحدود مع بيلاروسيا، على أمل أن يُسمح لهم بالمرور، لكن في حالة يأس، غادروا للاحتفال برأس السنة في المدن المجاورة. نتيجة لذلك، تمكن بضعة آلاف فقط من الوصول إلى مقام “الحاخام ناخمان” في أومان – أقل بعشر مرات من السنوات السابقة. وفقًا لمصادر مختلفة، تمكن ألفان أو ثلاثة آلاف فقط من الحجاج من الوصول إلى المدينة، ولكن من خلال الرؤية في المنطقة الصغيرة بأكملها، بالكاد يوجد عدة مئات من الأشخاص. يعتقد السكان المحليون أن بعضهم يحاول عدم الظهور بسبب مشاكل في المستندات.

اقيمت احتفالات رأس السنة هذا العام في الفترة من 18 إلى 20 سبتمبر/أيلول. في صباح يوم الجمعة في وسط أومان، لا شيء يخون اقتراب العام اليهودي الجديد. عادة في هذا الوقت، شارع بوشكين ممتلئ. يغني الحجاج ويرقصون، مما يخلق أجواء مهرجان عشية رأس السنة، لأن زعيمهم الروحي، “الحاخام ناخمان”، أمر بالعيش بفرح. هذا العام، كل شيء مختلف: الشارع شبه فارغ، الحسيدم يمارسون أعمالهم بمفردهم أو في مجموعات صغيرة، أحيانًا يبدأ شخص ما بالرقص، لكن المتعة تتلاشى بسرعة.

سكان أومان والحسيدم أنفسهم، بدورهم، يقنعون بأن النزاعات بينهم نادرة. لا يغادر الحجاج من الناحية العملية محيط قبر الحاخام، ويكسب سكان البلدة في الأوقات الجيدة أموالاً جيدة. لذلك يعتقد البعض أن زيلينسكي فعل شيئًا خاطئًا للغاية بعدم السماح لليهود بالدخول، لأنهم يجلبون الكثير من المال. ويقول ممثلو الجالية اليهودية المحلية، أنه يقدر متوسط ما ينفقه الزائرون في ​​ رحلتهم إلى “روش هاشناه” في أومان بحوالي 60 مليون دولار. الحسيديمون المحليون – حوالي 500 شخص – يعيشون أيضًا على حساب أموال السياح – فهم يساعدون في تأمين الاقامة وطعام الكوشر والترجمة للحجاج. في هذا العام مستثمرون كثر، ممن استثمر في شراء وبناء مساكن في أومان، عانوا من خسائر.

بسبب أزمة فيروس كورونا، تنخفض الأسعار، لكن البناء في أومان لا يتوقف. تنمو المنازل والفنادق فعليًا فوق بعضها البعض. تشمل المباني الجديدة إطارًا خرسانيًا لمبنى شاهق به مهبطان للطائرات العمودية ولكن هناك تحذير واحد: معظم المباني الجديدة في شارع بوشكين في أومان والمناطق المجاورة غير قانونية.

في “روش هاشناه”، سيتراجع فيروس كورونا والحدود المغلقة والانتخابات وغيرها من المشاكل عن بعضهم، وبعده ستعيش أومان مرة أخرى حياتها المعتادة.

شاهد أيضاً

كلمتي في توقيع الكتاب عن كمال جنبلاط الكاتب والصحافي…

د. خالد ممدوح العزي / يحاول الكاتب في الفصل الرابع من كتاب ”  كمال جنبلاط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.