الرئيسية / أخبار أوكرانيا / أكـــذوبة الدراسة باللغة الإنجليزية في أوكرانيا
Happy group of students

أكـــذوبة الدراسة باللغة الإنجليزية في أوكرانيا

محمد العروقي / عند إستقلال أوكرانيا في بداية التسعينيات (1991)، كان من النادر جدا، أن تجد شخصا في الشارع الأوكراني يتحدث او يجيد اللغة الإنجليزية بطلاقة، بسبب القوانيين السوفياتية الصارمة، والتي كانت تخصص محمد العروقيدراسة اللغة الإنجليزية لأشخاص معينين لخدمة الدولة، وكان عدم تعلم اللغة الإنجليزية بسبب الحرب الباردة ما بين الشرق والغرب.

وفيما يخص الطلبة الأجانب في أوكرانيا، فإن جميع مراحلهم التعليمية منذ زمن الإتحاد السوفياتي وحتى الآن كانت باللغة الروسية، وأضيفت اليها اللغة الأوكرانية في السنوات القليلة الماضية، ولكن ومن الملاحظ انه في السنوات الأخيرة بدأت هناك دعاية للدراسة في أوكرانيا باللغة الإنجليزية.

يبدو أن موضوع الدراسة باللغة الإنجليزية للطالب أخف وأسهل من الدراسة بلغة أخرى وخاصة أوكرانيا للأسباب التالية:

أولا: مبررات الطالب بانه لا يريد ان يضيع من عمره سنة لتعلم اللغة (التحضيرية)، وكأن كوكب الكرة الأرضية سيتوقف إذا ضاعت سنة.

ثانيا: مبررات الطالب، كيف سيتخرج من الجامعة وهو يتحدث الروسية ولا يعرف الإنجليزية، إذا اشتغل في بلد يتحدث الإنجليزية، ولكن يمكن التساؤل هنا أيضا كيف وجد متحدثي اللغة الروسية الذين سبقوهم فرص عمل وتبوؤا أفضل المناصب.

في ظل متطلبات الطالب تلك وفي ظل الوضع الاقتصادي المتردي في أوكرانيا وحاجة الجامعات الى الدعم المادي من اجل الوفاء بالتزاماتها، قررت العديد من الجامعات الأوكرانية التدريس باللغة الإنجليزية، وخاصة جامعات الطب. فكانت الفرحة عند الطلبة الراغبين بالدراسة في أوكرانيا بالتهافت للدراسة باللغة الإنجليزية في أوكرانيا.

ولكن يبقى التساؤل هنا كيف يمكن الدراسة باللغة الإنجليزية في بلد غير ناطقة بتلك اللغة؟ وكيف يمكن الدراسة باللغة الإنجليزية في بلد كانت به تلك اللغة أحد المحرمات قبل الاستقلال وان معظم الناطقين بالإنجليزية بطلاقة أعمارهم لا تتجاوز سن 40 أي ليس لديهم مؤهلات جامعية عليا تؤهلهم لتدريس اختصاصات مثل الطب، وكيف يمكن دراسة تخصص مثل الطب مثلا باللغة الإنجليزية وجميع المراجع والمواد العلمية الضرورية باللغة الروسية والأوكرانية، وان عباقرة الأطباء والبروفيسورات الإخصائييين لا يتحدثون الإنجليزية.

بعد المراجعة و التمحص نجد ان الطالب الأجنبي بالحقيقة يدرس بعض مواد لا تتعدى أصابع اليد باللغة الإنجليزية، و تجد في كثير من الأحوال ان الطالب يتفوق بالتحدث بالإنجليزية على مدرسه الاوكراني، و ان باقي الحصص يتم تدريس الطالب باللغة الأوكرانية او الروسية، لنجد النتيجة النهائية في التحصيل العلمي صفر، لأنه لم يستفد من التدريس بالإنجليزية بالقدر الكافي، و لم يتعلم اللغة الروسية او الأوكرانية بالسنة التحضيرية كي يستطيع فهم المواد التي يتم تدريسه إياها اثناء دراسته.

هذا الامر أيضا ينعكس على الطالب بحياته اليومية واختلاطه بالمجتمع الاوكراني، فتجده رغم المدة الطويلة التي يقضيها في البلاد فانه لا يستطيع التحدث بطلاقة بلغة البلد، مما سببب له بعض الإشكاليات في تسيير شؤون حياته.

و امام ذلك قامت بعض الدول بسحب الاعتراف بالدراسة باللغة الإنجليزية في أوكرانيا، ومعها كل الحق ، بسبب النتائج المحبطة من هذه التجربة.

و بالنهاية نستطيع القول بان الجامعات مهتمة بتحصيل الرسوم الدراسية من الطالب والباقي هي مشكلته ، و ان الطالب مهتم ان لا تضيع عليه كما يدعي سنة من اجل اللغة لتكون النتيجة صفر .. و ان الدراسة باللغة الإنجليزية مجرد أكذوبة كبرى ، عل قومي يقتنعون.

شاهد أيضاً

صحيفة أمريكية تصف تيميشنكو ” بالمستذئبة”و لا يمكن التنبؤ بتصرفاتها

أوكرانيا اليوم / كييف/ نشرت صحيفة Politico الأمريكية تقييما سنويا ل28 من الشخصيات الذين اعتبرتهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.