الرئيسية / أخبار أوكرانيا / الأسعد. الأب و الاخ و الانسان (فيديو وثائقي)

الأسعد. الأب و الاخ و الانسان (فيديو وثائقي)

كتب / محمد العروقي

أوكرانيا اليوم / كييف / لم تكن نكبة الشعب الفلسطيني في العام 1948 مجرد نكبة عادية و مؤقتة، لم تكن مجرد زلزال لمنطقة او مدينة ،أو تسونامي او اعصار لبعض الوقت و يتم معالجة آثاره.

 تلك النكبة التي تم من خلالها تهجير شعب كامل عن أرضه ووطنه ، ليجد السواد الاعظم منه نفسه في الشتات ،لاجئا ،  اما في مخيمات دول الجوار ، و باقي اصقاع المعمورة ، لم تنتهي تلك النكبة حتى الآن ، بل مازال الشعب الفلسطيني يعيش فصولها حتى الآن ، وكل مرة تتكشف لنا قصة جديدة من فصول تلك النكبة.

اتصال هاتفي ، الاب يرد ، المتصل ابنتك في أوكرانيا تبحث عنك ، صمت مريب من طرف الاب ،وعزوف عن الرد لعدة مكالمات متلاحقة ،لانه لم يستوعب ان الحلم تحقق رغم بعد المسافة بين محافظة فينيتسا في أوكرانيا ، و محافظة نابلس في فلسطين.

كان احد طلاب العلم الذين خرجوا للدراسة في زمن الاتحاد السوفياتي السابق ، وغادر اوكرانيا بعد ان اكمل تحصيله العلمي في بداية التسعينات ، تاركا طفلته ذات السبع شهور ، على امل ان ،تلحق به عائلته الى فلسطين بعد ان يكمل استعداده لاستقبالهم كحال الكثيرين ، لكنه الاحتلال مرة الاخرى و نكبة جديدة ، فكانت انتفاضة الشعب الفلسطيني الاولى في العام 1987، و التي جعلت من تحقيق حلمه مستحيلا ، مابين اغلاق المدن و القرى ، و منع التجوال ، وعدم وجود سفارة أوكرانية تسهل اجراءات السفر ،ورغم كل ذلك فعل المستحيل من اجل السفر وعاد و ابنته عمرها سنتان لكنه فشل من اقناع الام بالسفر لفلسطين ، بسبب الخوف مما يحدث هناك لتتعقد الامور ،وتبعد المسافات و تنقطع الاتصالات .

سفارة دولة فلسطين في كييف ،تسمع عن تلك الحكاية ، التي تم عرضها باحد القنوات التلفزيونية،في أوكرانيا  ” برنامج انتظرني” ، سعادة سفير دولة فلسطين الدكتور / محمد الاسعد يأخذ على عاتقه زمام تلك المبادرة ،فهي قضيته لانه هو اب و اخ لكل فلسطيني في أوكرانيا ، وهنا تجلت انسانيته ، بالتواصل مع كل من له علاقة و يمكن أن يساعد ، ليجد بالنهاية اتصالا من الدكتورة أريج عودة في فلسطين ” رئيسة جمعية خريجي جامعات و معاهد أوكرانيا في فلسطين” ، لقد وجدناه ، فكانت الفرحة و الامل ، ويتم التواصل مع محافظ نابلس الذي ساعد الاب نفسيا و معنويا بالسفر لاجل ابنته .

البرنامج التلفزيوني يستضيف سعادة السفير و طاقم السفارة ، الطفلة التي تبحث عن والدها بالاستوديو تنتظر المفاجاءة، الوالد في جانب اخر من الاستوديو ينتظر دوره ليتعرف على ابنته ، ليلتقي الجميع بنهاية البرنامج و تتجلى لحظات الابوة و المشاعر التواقة التي لاتعبر عنها الا دموع الفرح الممزوجة بعذابات مايقارب 20 سنة حتى تم اللقاء.

السفير الاسعد لموقع أوكرانيا ، لايعتبر ذلك نجاحا شخصيا بقدر ما استطاع ان يخدم ابناء شعبه ، لانه جزء من هذا الشعب و يعرف جيدا هو و عائلته الكبرى مرارة النكبة و اللجوء و الهجرة ، بل وعد من خلال موقع” أوكرانيا اليوم”، ان يبحث عن قصص مشابهة لمساعدتهم و تخفيف عنهم من ويلات الهجرة و اللجوء و الغربة لان الشعب الفلسطيني شعب يستحق الحياة ، فعلا فهو نعم الاب و الاخ  و الانسان.

ملاحظة : يعتذر الموقع عن نشر الاسماء الحقيقية او معلومات عن اصحاب القصة لاسباب خاصة

لمشاهدة الفيديو 

[vsw id=”4–ghX990gY” source=”youtube” width=”425″ height=”344″ autoplay=”no”]

شاهد أيضاً

بالفيديو : فرحة جنونية لمشجعي منتخب الجزائر بالعاصمة كييف

أوكرانيا اليوم / كييف / شارك العديد من أبناء الجالية الجزائرية و العربية بالعاصمة كييف …

4 تعليقات

  1. فلممممممممممممم هندييييييييييييييييييييي

  2. جهود رائعة ، و تقرير رائع ، لكن يجب الاستمرار بهيك مواضيع . مسكين الشعب الفلسطيني

  3. كل التحية لسعادة السفير و السفارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.